ads-area

إذا كشف تحليل السائل المنوي (النطفة) لديك عن وجود اختلالات ما، فقد يتم تحويلك إلى أخصائي مسالك بولية وتناسلية (وهو أخصائي في اضطرابات الجهاز التناسلي الذكري)، وهذا الأخصائي سوف يطلع على تاريخك الصحي الكامل ويفحص أعضاءك التناسلية للبحث عن وجود عدوى أو دوالي الحبلين المنويين، أو عدم نضج الخصيتين أو تشوه تكوينهما، وأي من هذه الحالات يمكن ان يثبط إنتاج الحيوانات المنوية السليمة.

الاختبارات
-
تحليل السائل المنوي (النطفة) لإجراء هذا الاختبار، يجب عليك الامتناع عن قذف النطفة لمدة لا تقل عن يومين ولا تزيد عن أربعة أيام، ثم تقوم بالاستمناء باليد في كوب معقم أو أنبوبة اختبار، ويتم تحليل العينات في المعمل في غضون ساعة واحدة.
ونظراً لأن مستويات الحيوانات المنوية في النطفة تتفاوت من يوم إلى يوم، فستكون في حاجة إلى تقديم عينات على مدى يومين على الأقل، ويتولى الأطباء دراسة النطفة بما فيها للكشف عن خصائص متعددة وتشمل الخصائص الطبيعية للنطفة (من حيث الحجم واللون والقوام) ثم تفحص كل عينة تحت المجهر للكشف عن الحيوانات المنوية (من حيث عددها، ونسبة الحيوانات المنوية المتحركة، وما إذا كانت تتحرك في خط مستقيم أو في دوائر، ونسبة الحيوانات المنوية الطبيعية في شكلها) والكشف عن وجود عناصر أخرى مثل البكتيريا أو خلايا الدم البيض (التي يمكن أن تشير إلى وجود عدوى).
في أغلب المعامل، يعتبر العدد الطبيعي للحيوانات المنوية فوق العشرين مليون حيوان منوي في كل سم³، منها ما يجب ألا يقل عن نسبة 40% إلى 50% من الحيوانات المنوية المتحركة.
-
اختبارات الدم أو المزارع البكتيرية لإفرازات الإحليل هذه الاختبارات قد يأمر بها أخصائي الأمراض البولية التناسلية لقياس مستويات هرمونات التستوستيرون والهرمون المحفز للحويصلات وهرمون اللوتنة، بالإضافة إلى التعرف على أي نوع من العدوى (بعمل المزارع البكتيرية).

العلاج
-
ضعف حركة الحيوانات المنوية أو قلة عددها هذه يمكن علاجها بطرق عدة منها طريقة "غسل" الحيوانات المنوية (وهو أسلوب يتم بمقتضاه تجميع وتنبيه أسرع الحيوانات المنوية حركة حتى يتمكن من تخصيب البويضة)، وطريقة التلقيح الصناعي داخل الرحم (انظر "تقنية المساعدة على الإنجاب"، أو "الإخصاب الخارجي")، وبالنسبة للرجال الذين ليس لديهم ما يكفي من الحيوانات المنوية المتحركة، فهؤلاء تجرى لهم وسائل إنجابية مساعدة أكثر تقدماً، مثل حقن الحيوانات المنوية داخل السيتوبلازم البويضي، وهذه قد تكون ناجحة.
انعدام الحيوانات المنوية في النطفة بسبب انسداد القنوات القاذفة أو وجود خلل فيها يمكن في حالات قليلة التغلب عليه بالإتيان بالحيوانات المنوية مباشرة من البربخ أو من الخصيتين.
-
دوالي الحبلين المنويين يتم علاجها عادة بالجراحة؛ فإذا كانت هناك حيوانات منوية سليمة كافية، فقد يتم اختيار طريقة التلقيح الصناعي أو التلقيح داخل الرحم (انظر "تقنية المساعدة على الإنجاب") وفيها يتم حقن أسرع الحيوانات المنوية حركة في الرحم في وقت التبويض، وذلك بدلاً من الجراحة.
-
حالات العدوى (الأمراض المنتقلة جنسياً أو حالات العدوى بالبروستاتا) التي تسبب العقم يمكن علاجها بسهولة، وحينئذ يزول العقم عادة.