ads-area

فترات الحيض الكثيفة

 

هذه الحالة التي تسمى أيضًا زيادة النزيف الحيضي Menorrhagia هي تلك التي تسبب مزيدًا من فقد الدم أكثر مما هو طبيعي، أو تستمر فترة الحيض لمدة تزيد عن 7 أيام، وكثافة فترات الحيض حالة شائعة في الفتيات اللاتي بدأن دوراتهن الحيضية وفي النساء اللاتي قاربن سن اليأس من المحيض.

 

فترات الحيض الكثيفة التي تكون أيضًا مؤلمة قد تكون ناتجة عن المرض الالتهابي الحوضي، أو الأورام الليفية، أو وجود وسيلة لمنع الحمل (لولب) داخل الرحم، أو البطان الرحمي، والفترة الحيضية التي تحدث في وقت متأخر من الدورة الحيضية يمكن أن تشير إلى حدوث إجهاض (أي سقوط الجنين).

 

وفي بعض النساء تنتج كثافة الحيض عن الفشل في التبويض (انظري "أسباب العقم")، فيكون مستوى هرمون البروجسترون منخفضًا جدًا للدرجة التي تجعله غير قادر على تنظيم انفصال بطانة الرحم وتفتتها، مما يسفر عن إطالة فترات الحيض وحدوثها في أوقات غير متوقعة.

 

فاذهبي إلى الطبيب إذا ظننت أنك ربما حدث لك إجهاض، وقد يحتاج لأن يجري لك عملية توسيع وكحت لإزالة أي نسيج لم يكن قد تم طرده قبلها، كما أنها فكرة جيدة أن تذهبي إلى الطبيب إذا كنت تعانين من حدوث فترات حيض كثيفة متعددة، وسيقوم الطبيب بإجراء فحص حوضي وقد يجري فحصًا للحوض بالموجات فوق الصوتية، أو يأخذ عينة من بطانة الرحم، أو يجري استكشافًا للرحم ليفحص الرحم بحثًا عن مصدر النزيف الزائد.

 

ويعتمد العلاج على السبب الأساسي، فالتخلص من اللولب الرحمي يمكن أن يساعد على تخفيف النزيف والألم، ويوصى غالبًا بإعطاء مكملات الحديد للنساء اللاتي يعانين من النزيف الكثيف لمنع الإصابة بأنيميا نقص الحديد.