ads-area

من بين جميع الأشياء التي يمكنك عملها لكي تحمي طفلك من الأمراض، أهمها هي التطعيمات. إن تطعيم طفلك يكسبه مناعة ضد عدد من الأمراض المعدية التي يمكن أن تكون قاتلة، وبغير وجود مناعة ضد هذه الأمراض، فإن التعرض إليها يمكن أن يسبب مرضاً يهدد الحياة وربما يسبب الوفاة؛ ففي زمن مضى كان الآلاف من الأطفال يصابون بالإعاقة بل يموتون في كل عام بسبب الأمراض المعدية.

من الضروري إعطاء اللقاح لطفلك ضد الأمراض المعدية، فهي تنتشر من شخص لآخر بالتلامس المباشر أو استنشاق إفرازات الجهاز التنفسي للأشخاص المصابين بالعدوى، وهذا يمكن أن يحدث عندما يعطس الشخص المصاب بالعدوى أو يسعل فتخرج قطرات من إفرازاته تجاه شخص سليم، أو تلمس اليد الملوثة بالإفرازات المعوية الأغشية المخاطية للأنف أو العينين.

 وبمجرد دخول العوامل المعدية إلى الجسم، فإنها تبدأ فترة احتضان تتفاوت تبعاً لنوع المرض، وفي أثناء فترة الاحتضان هذه تتكاثر الجراثيم وتنتشر، تم تسبب الأعراض المرضية، ويجب عليك أن تحافظي على طفلك من خطر هذه الأمراض بالتطعيمات الصحيحة.

 تعمل التطعيمات بكفاءة فقط عندما تعطى في أوقات محددة جداً في حياة طفلك؛ وأغلب التطعيمات تجمع بين عدد من اللقاحات للوقاية من الأمراض المتعددة، بعضها يعطى بالحقن والبعض الآخر يعطى عن طريق الفم.

رغم أن الآثار الجانبية للِّقاحات نادرة، فإنها يمكن أن تحدث مع أي لقاح، ويتفاوت نوع التفاعل ووقت حدوثه حسب نوع اللقاح، وإذا كنت قلقًا بخصوص الآثار الجانبية المحتملة، فناقش هذا مع طبيب طفلك قبل إعطاء التطعيمات، وبصفة عامة فإن الآثار المناعية الواقية تتجاوز بفوائدها المخاطر المحتملة بكثير.

إذا كان طفلك يعاني حالة طبية، فقد ينصح الطبيب بتعديل ترتيب التطعيمات حسب الحالة.

يجب عليك مراجعة الترتيب مع طبيب طفلك في كل زيارة للتأكد من أن التطعيمات التي تعطى للطفل حديثة نظراً لظهور الجديد باستمرار، فإن هذا الترتيب يتم تغييره كثيراً.

ومع مرور الأيام يتم ابتكار تطعيمات جديدة لمكافحة الأمراض المعدية الخطيرة، وهناك تطعيمات تعطى بالفعل للكبار لوقايتهم من بكتيريا المكورات الرئوية والمكورات السحائية، وهذه البكتيريا يمكن أن تسبب حالات عدوى خطيرة للأطفال، وتجرى حاليًا دراسات لتحديد ما إذا كان من المفيد تطعيم جميع الأطفال بهذه اللقاحات بشكل روتيني.

بالمثل فهناك تفكير في تطعيم جميع الأطفال بشكل روتيني ضد فيروس الالتهاب الكبدي "أ"، ويجري حالياً ابتكار لقاح ضد فيروس الدمج -خلوي التنفسي الذي هو سبب شائع لحالات العدوى في الأطفال، بما فيها التهاب الشعيبات الهوائية وحالات عدوى الأذن.