ads-area

الاختبارات التي قد تجرى للنساء

اختبار سي. إيه – 125 (أنتيجين السرطان – 125)

في حالات النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي قوي من الإصابة بالسرطان المبيضي، يقوم الأطباء أحيانًا بإجراء اختبار شمولي للكشف عن ارتفاع مستويات أنتيجين السرطان أي مولد المضاد الخاص بالسرطان، وهو مادة بروتينية تنتجها الخلايا السرطانية ويسمى سي. إيه – 125 CA-125. ويتم إجراء هذا الاختبار عادة للنساء اللاتي دخلن في مرحلة اليأس من المحيض، نظرًا لأنه يكون أقل دقة قبل هذه المرحلة.

ومع ذلك فإن وجود مستوى مرتفع من ال CA-125 لا يعني في كل الأحوال وجود السرطان المبيضي، فهذا المستوى يمكن أن يكون مرتفعًا في النساء المصابات بالأورام الليفية أو بعض الحالات المعدية المعوية.

 

عينة (خزعة) عنق الرحم

ثمة طرق مختلفة لاستئصال عينة أو قطعة من النسيج في عنق الرحم لفحصها تحت المجهر، وفي أبسط صورها يكشط الطبيب بعض النسيج من عنق الرحم باستخدام "مِكحَت" (أداة تشبه الملعقة لها حافة حادة)، ويشمل الخزع الثاقب (أو القارض) استئصال دائرة صغيرة من النسيج بأداة تشبه خرامة الورق، والخزع الثاقب يمكن إجراؤه في عيادة الطبيب بدون تخدير، وقد يحدث تنقيط مهبلي (أي نزول نقط من الدم) وتقلصات بعد أخذ هذه العينة.

وفي حالة الخزع المخروطي الذي يستخدم ليس لتشخيص بعض الحالات فحسب ولكن لعلاجها أيضا، يُستأصل قطاع مخروطي الشكل من فتحة عنق الرحم، ويُغلق مكان الاستئصال أو القَطع بالغرز وبالكيّ (أي بوضع أداة ساخنة)، ويجب إجراء هذه العملية في المستشفى باستخدام تخدير موضعي أو عام نظرًا لأن عنق الرحم حساس للألم بصفة خاصة، والنزيف المهبلي هو أكثر الاثار الجانبية شيوعًا.

 

تنظير المهبل (استكشاف المهبل)

مكشفات المهبل (أو منظار المهبل ذو العدسات) Colposcope هو جهاز أو أداة صغيرة ذات عدسات مكبرة ثنائية العينيتين، تساعد الطبيب على رؤية التغيرات الخلوية التي يمكن أن تشير إلى وجود ميول للإصابة بالسرطان.

ومكشفات المهبل تساعد الطبيب أيضًا على معرفة أفضل المواضع لإجراء عينات عنق الرحم، ويستعمل الطبيب مكشفات المهبل ليفحص جدر وسطح عنق الرحم وقناة عنق الرحم المؤدية إلى الرحم.

واستكشاف المهبل عادة لا يستلزم التخدير (وبعض النساء يشعرون بتقلص طفيف فقط بعده)، فبعد إدخال أو تركيب المنظار المهبلي العادي، يقوم الطبيب بغسل المنطقة المطلوب فحصها باستخدام محلول خاص للمساعدة على التعرف على الخلايا الغير طبيعية، ثم يستخدم مكشاف المهبل لفحص الخلايا.

 

عينة (خزعة) بطانة الرحم

يتم في هذه العملية أخذ عينة من بطانة الرحم.

فبعد التأكد من أنكِ غير حامل، يقوم الطبيب بإدخال قسطرة مجوفة (متصل بها مكبس) من خلال فتحة عنق الرحم حتى تلمس بطانة الرحم، ثم يجذب مقبض المكبس إلى الخلف حتى يحدث سحب (أي شفط) لقطع صغيرة من نسيج بطانة الرحم إلى داخل القسطرة.

وتجرى عملية الخزع في عيادة الطبيب وتستغرق دقائق قليلة فقط، ويمكن أن تسبب تعبًا مؤقتًا، ولكن في العادة لا يكون التخدير ضروريًا، وقد يحدث بعض التنقيط لمدة يوم أو اثنين بعدها.

 

اختبارات هرموني FSH وLH في الدم

إن قياس مستويات الهرمون المحفز للحويصلات المبيضية FSH وهرمون اللوتنة LH، وهما هرمونان يوجدان في دمك، يمكن أن يساعد على تحديد أسباب الدورات الحيضية الغير طبيعية، ونقص التبويض، والعقم، ويمكن أن يتيح التأكد من دخول مرحلة اليأس من المحيض.

 

تنظير الرحم (استكشاف الرحم)

مكشاف الرحم أو منظار الرحم Hysteroscope هو عصا رفيعة يتم إدخالها من خلال المهبل ثم قناة عنق الرحم إلى داخل الرحم، وتحتوي على مصدر للضوء لإضاءة الرحم، وعدسة أو كاميرا فيديو لنقل الصورة، وجهاز يطلق غاز ثاني أكسيد الكربون أو محلولًا ملحيًا لنفخ الرحم حتى لا تنغلق جدره، وبذلك يمكن فحصه.

ويمكن أيضًا إدخال أدوات دقيقة مثل مشرط أو مقص أو أداة ليزر من خلال مكشاف الرحم لتستخدم في إجراء الجراحات، ويجرى استكشاف الرحم عادة كإجراء تشخيصي في العيادة الخارجية، وقد يُعطى مخدر عمومي أو موضعي لتخفيف التعب.

 

تصوير الثدي بالأشعة

يتم من خلال هذا الإجراء الذي يستغرق حوالي 15 دقيقة، فحص أو تصوير الثديين Mammogram بأشعة إكس، ويبدأ بأن تخلعي الجزء العلوي من ملابسك (حتى وسطك) وترتدي عباءة فضفاضة، وتقفي أمام جهاز لأشعة إكس مزود بكاميرا موجهة فوق الثدي المطلوب تصويره، وتقوم التقنية أو الفنية المختصة بوضع أحد ثدييك على اللوحة السفلية من لوحتي ضغط، ثم تحرك اللوحة العليا إلى أسفل لتسطيح ثديك.

ثم تقوم التقنية بالتقاط صور لمنظر أمامي واخر جانبي للثدي، ثم تعيد هذا الإجراء على الجانب الأخر، وتحتاج النساء اللاتي تم تركيب زرعات لهن بالثدي إلى التقاط مناظر أخرى إضافية.

 

مسحة باب

اختبار باب Pap Test -وهو اسم مختصر وأصله اختبار بابانيكولاو Papanicolaou Test (تبعاً لاسم الطبيب الذي ابتكر هذا الاختبار) -يُمكّن الطبيب من أن يتعرف على الخلايا الغير طبيعية في عنق الرحم قبل أن تصير "خبيثة" (أي سرطانية) ويعالجها، ولإجراء الاختبار يتم تركيب منظار مهبلي لإظهار عنق الرحم.

ثم يبدأ الاختبار بإدخال مِبسَط Spatula دقيق، ويتم إمراره بلطف على السطح الخارجي لعنق الرحم، وبعد ذلك يتم إدخال فرشاة صغيرة في فتحة عنق الرحم وتُدار داخل قناة عنق الرحم للحصول على خلايا منها، وتوضع هذه الخلايا على شريحة زجاجية.

وهذا الاختبار لا يسبب الألم، لكنك قد تشعرين بضغط طفيف أو بقرصة عند جميع الخلايا، ثم تُرسل العينات إلى المعمل لتحليلها.

 

فحص الحوض والمهبل والثدي بالموجات فوق الصوتية

الفحص أو التصوير بالموجات فوق الصوتية هو إجراء تصويري لا يسبب الألم، ويمكن استخدامه لإظهار ومعاينة الأعضاء التناسلية الداخلية ونسيج الثدي. ولإجراء الفحص الحوضي أو الثديي بالموجات فوق الصوتية تقوم الاختصاصية التقنية بوضع جل (هلام) شفاف بارد على الجلد، ثم تجعل أداة تسمى محول الطاقة تنزلق على المنطقة المطلوب فحصها.

ويرسل محول الطاقة موجات صوتية ليستقبل انعكاسات تلك الموجات، وهو متصل بجهاز حاسب الي يعمل على إظهار صورة على شاشته لما يجري داخل الجسم.

ولإجراء الفحص المهبلي بالموجات فوق الصوتية يتم إدخال محول للطاقة يشبه العصا (أكثر سمكًا بقليل من سدادة مهبلية رفيعة نسبيًا) داخل المهبل للحصول على صور تفصيلية للرحم والمبيضين.

 

الكشف عن الفطريات والترايكوموناس

يمكن التأكد من الإصابة المهبلية بفطر الخميرة أو بالترايكوموناس (وهي حالة طفيلية) عن طريق فحص الإفرازات المهبلية تحت المجهر.